ثقافة اللون في “أنثى الظل والضوء”!!..

ثقافة اللون في “أنثى الظل والضوء”!!..

نوار الشاطر*

“أنثى الظل والضوء” سمفونية ساحرة يطل بها علينا الأستاذ المتذوق للفن طلال مرتضى حيث يقدم لنا في هذا الكتاب رؤيته الخاصة عن التجربة التشكيلية النسوية النمساوية.

لمحة عن الكاتب:
طلال مرتضى كاتب سوري عضو الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين فرع سورية.

له العديد من الإصدارات الأدبية والفكرية والنقدية والروايات منها, ربيع القوافي، قراءات تغوي الريح، فأر الورق، نزاز، العائدون من الغياب.

يقول مرتضى عن رؤيته للنقد التجريبي:

على قاعدة أن عنصر الماء هو مكون لأصل الحياة بأسرها.. فإن الموقع الجغرافي أيضاً هو أساس لفهم الحضارة في التاريخ.

وإذا كانت المدينة هي فيينا التي ولدت من رحم “الدانوب الأزرق” فلك أن تتخيل ما وهبته لها الطبيعة من خصائص الجمال وجلال هيبته.

يسلط الكاتب في هذا الكتاب, الضوء على المرأة الفنانة المبدعة في المجتمع النمساوي, لأن القراءات والكتب القديمة لم تقدم أي حضور للمرأة فكان لابد من جذب انتباه القارئ لبعض من انجازات المرأة ورصد حضورها في المشهد الفني العالمي.

هذا ويتناول مرتضى في معطاه نخبة من الفنانات التشكيليات في المجتمع النمساوي المعاصر, حيث لكل فنانة رؤاها اللونية الخاصة ومدرستها الفنية التي تنتسب إليها.

فن الرسم التشكيلي هو حالة عالية جداً من الإحساس بالمحيط الإنساني, تجسده المرأة الفنانة بريشة روحها فترسم في اللوحة شيئاً منها يختصر الكثير.. الكثير من الكلام ويظهر جلياً ثقافة الحضور للمجتمع الذي تعيش فيه وتنهل من بيئته, مشارب فكرها ولابد من بصمة أنثوية خاصة تثبت أن للمرأة كيانها ووجودها كأساس في أي مكان تتواجد فيه وهذا ما قدمه لنا الأستاذ طلال في أنثى الظل والضوء.

*كاتبة سورية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *