تداعيات مشتاق!!..

تداعيات مشتاق!!..

بسام حسن*

تجلّى للهوى نورٌ بقلبي

ونَاءت للضيا مِنْهُ الهتونُ

يَبيتُ الرُّوحُ في سجن التمن

تُقَلِّبُهُ على النارِ العيونُ

فَلي قَلْبٌ بنار الدّمع يُكْوى

وَ لَمْ أدرِ اللقاءَ متى يكونُ

تَدَكْدَكَ بالنّوى جبلُ اصطباري

تجلّى قلبيَ السرُّ المصونُ

أنا المقتولُ في عشقي و حبي

و لا تُنْجي مفاتِنَهُ الحصونُ

رَشَفْتُ سُلافَةَ اللّوّام صرفاً

فكلُّ مَلامَةٍ فيهِ تهونُ

تَمكّنَ مِنْ فؤادي العشقُ حتى

فُنِيتُ بِهِ و قَدْ أَزِفَ المَنُونُ

اللوحة: سفيستانا ريميج

* كاتب سوري.

Please follow and like us:

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *