من بيروت..”EXCHGENGER” الصراف..

 

من بيروت..”EXCHGENGER” الصراف..

 

طلال مرتضى

 

 

ذات صيف, ودمشق العامرة بضيوفها وسهراتها, وأنت تدلف “شارع رامي” نزولاً تجاه ساحة المرجة, تثقل الخطوات لتملأ عيونك من نصب “ساحة المرجة”, التذكاري, حيث تعود بك الذكريات إلى المناسبة التي وضع من أجلها هذا النصب..

ولأنك السوري الذي اعرفك تماماً, ها أنت تتمتم بملء فمك:
طوبى لكم أيها الشهداء, اللذين علقتم هنا, دفعتم فاتورة الحرية الحقيقية, طوبى لكم يا أبناء سورية الحقيقيون..

يستوقفك أحدهم قاطعا شرودك, قائلاً:
_ “تفضل استاذ, تفضل دوق الحلو تبعنا, زنود الست, مبرومة, على حب النبي دوق عش البلبل ولا تشتري, دوق”.
ولست تدري كيف ألقمت فمك بقطعة الحلوى الشامية, ليذوب القطرّ, وتعبق في خياشيمك رائحة السمن العربي..

_ “عمار يا شام”..

هنا في هذا المكان تحديداً, لن تتوقف أيا من حواسك عن مهمتها, تكاد لبرهة وأنت تقرأ الآرمات المضاءة نهارا, أن ترتطم بعربة البائع الجوال المزركشة, والتي تصدح منها الأغاني التراثية التي نحفظها جميعاً, ولربما تردد مع المغني:

_ ” زينو المرجة, والمرجة لينا.. شامنا فرجة وهي مزينا”.

هناك عند الناصية الآخرى من يراقب المشهد, يتفحص الوجوه, وجهاً وجهاً, يقرأ ثيمات القادمين, وربما يعرف ماذا يريدون قبل أن يدلوا بدلوهم..

ساعدته فراسته في ذلك, هو يعرفك تماماً أنك لست ألا ضيفاً حللت دمشق, يقترب منك ليستشف من كلامك, عن لهجتك, هو يجيد كل اللهجات, يتلون كما الحرباء..

يستطيع سلبك كل شيء دون أن تعي, تجده لصاً, وذات مرة قواداً رخيصاً, وحين يغادر السياح المدينة العامرة, يأتيك بلبوس رجال آخر, ممتهناً, مهنة ممنوعة في دمشق, ألا وهي الصرافة أو تجارة العملة..

يعمل بطلنا سمساراً لدى تاجر منتهز, يختبئ الأخير خلف واجهة زجاجية كبيرة, تحت عنوان, عبايات خليجية, أجواخ نوع أول تخرج من تحتها عفونة الأخضر “الدولار”..

كان يوماً خريفياً مزعجاً, تلبدت السماء بغيوم مخضبة, يزوغ منها النظر, بعض العائلات السورية التي لجئت إلى الشقيقة لبنان, تجر أذيال وجعها, تحمل ما استطاعت حمله بإرباك وحيرة, هائمة لا تعرف أين تتجه, ومنهم بالفعل هي المرة الأولى التي يدخل فيها لبنان, أسئلة مبهمة لا حصر لها, وجمت على شفاههم, كان أقلها, لماذا تم إقحامنا بهذه الحرب اللعينة, لماذا اغتصبت بيوتنا التي كانت مشرعة الأبواب للضيوف؟.

وليس من أجوبة, أي أجوبة على الإطلاق, سوى أنهم وصلوا بوابة لبنان الشرقية, أهلاً بكم في شتورة, المدينة الأقرب إلى دمشق..

المعلم “أبو طوني” الصراف, كان مشغولا بعدّ رزمة النقود, حيث أصطف أمام واجهة كوته الصغيرة, عدداً من السوريين الوافدين, كي يبادلوا نقودهم, بنقود الموطن الجديد..

لن يشغل بال أحد في هذه الأثناء, الا النظر إلى رزم “الدولارات”, التي تكدست فوق منضدة المعلم “أبو طوني”, وفي خزنته الحديدية التي تركت مفتوحة..

همس شاب ممن يعملون معه, بعد أن أنهى مكالمته الهاتفية, ببعض الكلمات, حينها توقف المعلم عن عد الرزمة التي يحملها مخاطباً الرجل الذي يفصل بينهم الساتر الزجاجي, قائلاً:
_ “الدولار طار, ما فيني ابيعك ع السعر القديم, وإذا ما بدك روح شوف غيري, في كتير صرافين”.

لكن الرجل قال مرتعداً:
_ ” الله يخليلك شبابك, بس راعينا شوي, ليك ولادي بالشارع ناطرين”.

رد المعلم “أبو طوني” بتذمر وانزعاج بلهجة لبنانية:
_ ” يا خيي أنتو ما بتفهمو.. هذا دولار.. يعني بورصة.. مش بندورة حورانية متلكن, دولار أفهمو يا ناس”.

في هذه الأثناء مرّ رجل سوري _ربما يعمل في مهنة الدهان أو ما شابه ذلك_ سأل المعلم ” أبو طوني” بفطرية السوري النبيل قائلاً:
_ ” أديش السوري اليوم عمي أبو طوني”؟.

رد “أبو طوني” دون أن ينظر إلى الرجل المار, ومن غير أن يتوقف عن عد النقود قائلاً كلمة كانت أصعب من ألف رصاصة تتلقاها في صدرك:

_” السوري بفرنكين”.

المعلم ” أبو طوني”, ليس لبنانياً بالمطلق, ولا حتى عربي..

أنه ذلك القواد الرخيص الذي كان يتسكع في ساحة المرجة, يصطاد أمثاله من المرضى.

 

 

* كاتب سوري                 

 

 

 

Please follow and like us:

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *