“فرقة رضا” المصرية.. تكسر رهبة (كورونا) الجائحة!!..

فرقة رضا” المصرية.. تكسر رهبة (كورونا) الجائحة!!..

شطرنج للإعلام*

هذه البلاد بعد أن غادرتها ذات مرة (أسمهان) وذلك بعد ليلتها الشهيرة “ليال الأنس في فيينا” لم تقم لها ليلة تقم ما يكسر صدى تلك الليلة التي صارة آبدة, لكن أحفاد رمسيس ومينا وإخناتون (المصريين) فعلوا فعلتهم في المدينة الباردة حيث طالت هراوتهم الطويلة خشم (كارونا) الوباء بحرارة تصفيق من استقبلهم ضيوفاً مكرمين..

ضمن الموسم الثقافي العربي في أوربا الذي اقيم في العاصمة النمساوية فيينا, عدة لقاءات ثقافية عربية برعاية عدد خجول من السفارات العربية كالمملكة السعودية ممثلة بقرقة الدرعية ومن المغرب فرقة رشيد زروال وفرقة كريمة صقلي مع جوقة كورال أطفال فيينا ومن الجزائر فرقة الغرناطية وغيرها لم يتسنى للجمهور العربي متابعتها وذلك لأن الدعوات كانت ضيقة, حيث كان الافتتاح رسميا في أحد المسارح الفيناوية..

سفارة جمهورة مصر العربية ممثلة بسعادة سفيرها عمر عامر والدكتور عمرو إبراهيم عبد الرحمن الأتربي المستشار الثقافي لجمهورية مصر رعت الحفل الكبير الذي قدمته “فرقة رضا المصرية للفنون الشعبية” والتي قدمت بدورها حفلاً مخصص للدبلماسبن ثم العرض الجماهيري الكبير وكذلك عرض خاض لموظفي الأمم المتحدة..

على الرغم من قرار الحكومة النمساوية بمنع التجمعات خوفا من الوباء الجائح كورونا شهد الحفل حضورا جماهيرا أشي إلى أنني لم ألتق بحشد عربي بهذا الحجم منذ قبل خمسة سنوات في النمسا..

حيث غصت القاعة على بكرة أبيها..

حضور طاقم السفارة وكادرها القنصلي أعطى حميمية خاصة وذلك بعد اللقاءات والحورات الجانبية والجماعية مع السفير وطاقم السفارة..

بدأ العرض مباشرة بعد كلمة موجزة للسفير والمستشار الثقافي ثم وقبل رفع الستار قدم النشيدين الوطنيين لكل من مصر والنمسا ليصار إلى بدء العرض..

قدمت الفرقة رقصات شعبية كلها موسومة في ذاكرة الحضور مثلت تلك الرقصات كل أطياف المجتمع المصري..

كانت ساعة فيينا هذه خيرا من ألف عطر تنزلت فيها العناقات لكل مشتاق هميم.

“البيت العربي النمساوي ممثلا في رئيسه محمد عزام وعدد من أعضاء البيت كانوا على قائمة الحضور الأولى..

كذلك “ملتقى التواصل العربي النمساوي” حيث حضر عدد من أعضاء لجانه للتكامل مشهدية الحال وقتها.

شطرنج للإعلام وكعادته كان عينكم وصوت حضوركم هناك لتوثيق الحفل..

التصوير:

عدسة شطرنج للإعلام.

* موقع إعلامي عربي/ فيينا.

Please follow and like us:

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *