فيينا.. تقيم ميلاد رسول سلامها بالعربي الفصيح!!..

فيينا.. تقيم ميلاد رسول سلامها بالعربي الفصيح!!..

طلال مرتضى*

بالمحبة وحدها نكسر جبروت الحرب, تلك هي رسالة ابن السماء الذي وصل منزه من آثام الأرض وما عليها. هكذا أفتتح الأب ميشال حرب من الكنيسة المارونية بفيينا كلمته التي ألقاها في احتفالية الميلاد التي أقامتها “المؤسسة المشرقية النمساوية للثقافة والاندماج CUP OF CULTURES” على مسرح قاعتها في الحي الرابع الفيناوي.

جوقة الكنسية المارونية في فيينا قدمت وصلة غنائية تبجل مولد سيد النور المسيح عليه السلام وبثت من خلال تلك الأغاني الدعوة إلى المحبة كي نسمو بالأرض..

هذا وتشاركت كل من الفنانة السورية مياس الخطيب والشابة السورية الواعدة بنان سقباني أيضا بتقديم وصلة فنية من خلال غناء الخطيب لبعض أغاني فيروز تخص المناسبة وأم كلثوم وكذلك غنت أغنية خاصة بها وكذلك شاركتها العزف الشابة سقباني على آلة الغيتار ومن باب التنويه إن الفنانة الخطيب هي أول فنانة عربية سورية ومن المحجبات _تعزف وتغني على آلة العود_ تطل على جمهورها العربي والنمساوي على مسارح فيينا وذلك بعدما قدمها المؤلف الموسيقي اللبناني مفيد نعمة أول مرة..

في الوصلة الأخيرة تشارك الغناء والعزف معاً وعلى الخشبة عازف نمساوي وشاب مؤدي للأغاني الدينية وسيدة أخرى مع الفنانة الخطيب والعازفة سقباني.

بالتأكيد كان لهذا انعكاس كبير على الجمهور الغفير النمساوي والعربي الذي حضر الفعالية وتفاعل مع الأغاني العربية والألمانية التي تخص المناسبة وتتلاقى معاني كلماتها على خط إنسانية البشر التي دعا لها رسول الإنسانية.

ومن باب الإشارة أنوه بأن المؤسسة المشرقية النمساوية للثقافة والاندماج والتي تديرها الزميلة اللبنانية نورا هاشم وهي المؤسسة العربية التي واكبت على إقامة مثل هذه الفعاليات الفنية والثقافية وبشكل دوري ومن ضمن خطتها الهادفة لتحقيق كل أوجه الاندماج الصحيح وبناء جسور ثقة ثقافية لاستكمال حلقة التواصل بين المجتمع المشرقي والغربي عدا عن رعايتها لكل الوافدين الذين أجبرتهم الحرب على ترك بلادهم من خلال فرض تقديمهم للمجمع المضيف وتنمية هوياتهم وكذلك فكرة التبادل حيث أرسلت في العم الماضي الفنانة نور خوري لإقامة فعالية فنية في بيروت وكذلك دعت البيانسيت اللبناني مجتبى الحاج حيث قدم معزوفات عالمية في إحدى أكبر القاعات الفنية بمدينة فيينا.  

* كاتب عربي/ فيينا.

Please follow and like us:

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *