“الأرض والنساء” في فيينا.. فتنة للحكي!!..

“الأرض والنساء” في فيينا.. فتنة للحكي!!..

شطرنج للإعلام*

الأرض واحدة, تدور حول ذاتها مرة وتدور حولنا آلاف المرات وذلك بفعل حراكنا الذي لا يهدأ وهذا ما يجعلها على أهبة الحريق الآيل لالتهامها على مرأى حضورنا وانشغالنا بالركض وراء بدعة الخبز ولهاث الحضارات..

ضمن هذا الإطار أقيمت فعالية في عاصمة النور فيينا, نظمها “منبر حليمة كولكتيف” الذي يربط بين الفنون وقضايا التنمية وقد أسسته الدكتورة حامد وعدد من المبدعين والمبدعات النمساويين والمهاجرين 2009, وتأتي الفعالية تحت عنوان عالي “تأثير المناخ واللجوء على إبداع المهاجرين” في إطار مشروع “قصائد للأرض” والذي بادرت ونسقت له أيضا الدكتورة حامد كممثلة للأدب العربي بمنظمة “القلم النمساوي”..

النساء ثلاث, (كارن فيلفزلينغسيدر) امرأة نمساوية نذرت وقتها للوقوف أمام سطوة من يعادي إنسانية الإنسان, لهذا يجدها الكثيرون هنا من المتنفذين “عقدة المنشار” أنثى تعرف بأن للطيف لون واحد والكل سواسية..   
(إشراقة مصطفى حامد) امرأة سودانية نمساوية ذهبت بروحها بعيداً حين آخت بين أمهات الحياة (دانوب النمسا ونيل البلاد البعيدة) وجعلتنا وعلى الرغم من حمرة خطها الفاقعة السياسي الفاقعة, فقد التقينا معها عند مقولة الله: (وجعلنا من الماء كل شيء حي)..

( بان السوادي) امرأة عراقية نمساوية هي الأخرى نهجت باب حكايات الإنسان من باب الدفاع عن حكاية خبزه المسروق من خلال عملها في المنظمة العمالية النمساوية فيدا (VIDA) التي فتحت منبرها لكل سائلي حقوق الإنسان والأرض معاً.

هذا المثلث النسائي الاستثنائي لا تجتمع أقطابه إلا وكان هم “الأرض الأم” على رأس هرم أولويات الحكي.

تأتي الفعالية كأحد وقفات “الإضراب لأجل الأرض” والذي تنضوي تحت أجنحته العديد من المنظمات النمساوية وعلى رأسها منبر “لأجل سياسة لجوء إنسانية” حيث مثلته الناشطة في حقوق الإنسان واللاجئين كارن فيلفزلينغسيدر حيث قدمت شرحا وتفصيلاً عن تداعيات المناخ على مستقبل الكرة الأرضية..

المحاضرة نُظمت بالتعاون مع “القلم النمساوي والبيت العربي النمساوي للثقافة والفنون وفيدا المنظمة العمالية” التي فتحت قاعاتها لاستقبال الضيوف..

شهدت المحاضرة تفاعل جلي من الحضور وذلك من خلال الأسئلة أو إبداء الآراء حول التحديات التي تحدق بالأرض الأم.

*موقع إعلامي عربي/ فيينا.

Please follow and like us:

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *